الثلاثاء، 5 يوليو، 2011

اختتام دورة المدونين العراقيين في اربيل

اختتام دورة المدونين العراقيين في اربيل

تم نشر في Jul 05, 2011 | تعليق


فنار/ اربيل  /تحسين الزركاني

اختلطت دموع الفرح بما حصلوا عليه من معلومات مع دموع الفراق بعد أن اعتادوا على التعايش مع بعضهم اختتمت عصر هذا اليوم الثلاثاء في فندق (Strant hotel) ورشة المدونين العراقيين (IRAQI BLOGGERS WORKSHOP) المقامة في أربيل والتي استمرت سبعة أيام تلقى فيها المتدربون برامج في تحرير الصور الفوتوغرافية والفيديو وعرض الشرائح.

وقال الصحافي أحمد ياسين من محافظة القادسية احد المشاركين في الدورة : أن البرنامج يهدف لتأسيس موقع شامل يجتمع فيه المدونين العراقيين مع بعضهم ويتواصلون فيه مع باقي المدونين في العالم بعد أن أصبح العالم قرية صغيرة في ظل التكنلوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي عبر الانترنيت .

فيما رأى المدون فادي الصائغ من بغداد أن البرنامج كان ناجحا تعلمنا منه كيفية استخدام موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ومواقع عالمية اخرى لنشر الوعي الثقافي في نشر المدونات وآلية العمل بها والترويج إليها في المواقع العالمية ،إضافة إلى تأسيس تجمع خاص يضم كافة المدونين العراقيين في صفحة (Web Site) خاصة بهم للتواصل مع مدوني العالم تحت اسم (IRAQI BLOGGERS WORKSHOP) .


أما المدونة نوروز محمد من مدينة أربيل ترى أن البرنامج كان أعلى من توقعاتها من حيث كم المعلومات ونوعيتها التي تمكنت من تعلمها خلال الورشة ، ففي الوقت الذي قررت فيه ترك الورشة بعد يوم أو يومين تراجعت عنه بسبب وفرة المعلومات التي تسعى منذ مدة للحصول عليها من خلال الأنترنيت . وأضافت أن يوم غد سيمر ثقيلا بعد أن تعودت على لقاء زملائي من المشاركين في الورشة طيلة الأسبوع الماضي الذي أضاف لحياتي معننا جديدا ، مشيرة إلى نوع المعلومات التي تمكنت من تعلمها خلال فترة الورشة ومواقع التواصل التي عرفتها وستشارك فيها بعد حصولها على ما يمكنها من معلومات عن مواقع التواصل الاجتماعية العالمية .

المدون كاروان كه زني من مدينة رانيا يقول أن عدة أهداف تحققت في الورشة كان أولها وأهمها التواصل بين المدونين العرب والأكراد والمحاضرين الأردنيين محمد القاق ونسيم الطراونة والعلاقة الطيبة التي نتجت بينهما خلال الدورة ناهيك عن الخروج إلى الشارع بتمارين عملية تعلمنا منها كيفية التعامل في الشارع مع المواطن للوصول إلى ما نحتاجه من معلومات نغطي فيها تقاريرنا الخبرية وكيفية نشرها والترويج لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي المشهورة دوليا ، وما يحزننا هو فراق العائلة التي عشنا معها في الاسبوع الماضي .

وفي ختام الورشة نظم المتدربون حفلا لتخرجهم، وزعت بعده الشهادات على المشاركين الذين اجتازوا التدريب بنجاح .

تجدر الاشارة إلى أن الورشة قد نتج عنها إعلان تجمع المدونين العراقيين كمظلة يجتمع تحتها المدونين في العراق يتواصلون فيها مع بعضهم وباقي المدونين في العالم ، والشروع ببرامج توعية بغية زيادة عدد المدونين العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعية ، وإقامة ورش تدريب للمبتدأين في عالم التدوين من خلال التجمع .