الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

اهداء الى ذوي الشهداء وساستي الجبناء




تحسين الزركاني
زغردي اماه قد سال دمي لهذه الارض فداء
وارفعي ساعة المغيب يديك لي بالدعاء
وليصّلي لي والدي وحشتي قبيل النداء
واسالي لي ولدي ان يمضي بذات الاداء
وابلغيه ان لا يكون يوما اداة عند الجبناء
أكدي على اخوتي ان يرفعوا الرؤوس نحو السماء
حين يخرج الاوغاد من بين حماتهم يترحموا علينا نحن الشهداء
فلا تخدعكم دموعهم هم تماسيح تضمر لكم البلاء
انجاس يمتازون بعمالة وعبيد وتراهم بقتيلنا سعداء
اذناب بل اصغر من هذا سأوقفكم عند الله إيها التعساء
فتذوقو جهنم بأفعال دفع لها الثمن قوم بؤساء
سأعيش بجنان الرحمن ، وأخلد شهيدا عنواني ، لتفخر بي أمي وأخواني ، فتعسا لدنياكم يامن ملأتم قلب أميري قيحا ، ويتم الله بكم عدلا ، يامن قتلتم شعبا.


ففي كل يوم لنا عزاء ، حتى اعتدنا على سماع العويل والبكاء ، اما كفاكم من دماء الابرياء ، الم تشبعوا لتشعروا بشعب الفقراء، ساسة أنجاس وكلاب ومجوس وأوباش بلا أستثناء، حين أرتضيتم متعة صراخ النجباء، الاقبح الله وجوهكم ياعبيد الفرس وصهيون وخدام السفراء ،من كبيركم حتى اصغر خدّامكم كلكم فداء قطرة دم سقطت من اجل عراق النجباء.