الثلاثاء، 31 مايو، 2011

مجلس محافظة القادسية يشكل غرفة عمليات لحل أزمة الكهرباء في المحافظة

مجلس محافظة القادسية يشكل غرفة عمليات لحل أزمة الكهرباء في المحافظة

تم نشر في May 31, 2011 | تعليق

فنار/القادسية/تحسين الزركاني

عقد مجلس محافظة القادسية اليوم الثلاثاء اجتماعه الأسبوعي ناقش فيه عدة مقررات كان على رأسها أزمة الكهرباء وسبل حلها مع حلول موسم الصيف وتراجع ساعات التجهيز من المنظومة الوطنية للكهرباء .

وطالب النائب الثاني لرئيس مجلس المحافظة الشيخ عناد النائلي بضرورة الضغط على الحكومة الاتحادية والتنسيق مع أعضاء مجلس النواب في الديوانية بإقرار فدرالية القادسية وإعلانها إقليما مستقلا في حال لم تأخذ الديوانية حصتها المقررة من ساعات التجهيز دون تلاعب من قبل السيطرة المركزية في وزارة الكهرباء وقلة تخصيصا تها المالية ونسبة الـ 4% التعويضية المقررة لها ، وبين النائلي أن إعلان الديوانية إقليما من شأنه أن يضمن لأبناء الديوانية حقوقهم الضائعة بين تقاطع صلاحيات الوزارات مع الحكومة المحلية ويسهم في زيادة تخصيصاتها المالية التي تعود بالمنفعة على المواطنين من خلال تنفيذ مشاريع البناء وتأسيس منظومات الكهرباء التي عجزت عنها الحكومة الاتحادية طيلة السنوات الثمانية الماضية .

وعرضت رئيسة لجنة الطاقة في المجلس أحلام فرهود التوصيات التي أقرت في اجتماع الحكومة المحلية مع ممثلي أصحاب المولدات الأهلية بعد توفير الوقود المجاني لهم لضمان تجهيز المواطنين بالكهرباء البديلة خاصة بعد تقليل حصة الديوانية من ساعات التجهيز والتي تصل إلى ثمان ساعات مقابل أقل من ساعتي تجهيز ، وأكدت فرهود أمكانية اللجنة على وضع العدادات الخاصة على جميع المولدات في المحافظة خلال خمسة أيام للتأكد من تجهيز المواطن باثنتي عشر ساعة يوميا بالكهرباء البديلة مع احتساب مبلغ سبعة آلاف دينار للأمبير الواحد لتغطية أجور العاملين وتغيير الزيت وصيانة المولدة لضمان تجهيز المواطن بعدد ساعات التشغيل .

فيما طالب رئيس لجنة النزاهة محمد حمزة الزيادي باحتساب مبلغ ستة آلاف دينار للأمبير الواحد مع تشكيل غرفة عمليات لمراقبة عمل أصحاب المولدات والتزامهم بساعات تجهيز المواطنين لمعالجة أزمة الكهرباء خلال الأشهر الثلاثة المقبلة واعتبارا من يوم غد الأول من حزيران ، وأكد الزيادي أن عدم التزام وزارة الكهرباء بساعات تجهيز المحافظة بحصتها سيولد أزمة خاصة مع اقتراب موسم زراعة الشلب وحاجة الفلاحين والمزارعين للطاقة الكهربائية الوطنية لتشغيل مضخات الري التي تعمل بالكهرباء .

وصوت المجلس بغالبية الأعضاء على احتساب مبلغ ستة آلاف دينار للأمبير الواحد مقابل 12 ساعة تجهيز تبدأ من الساعة الثانية عشر ظهرا على أن يجهز أصحاب المولدات بالوقود المجاني من قبل الحكومة المحلية وتشكل غرفة عمليات مؤلفة من أعضاء لجان الطاقة في المجالس البلدية بإشراف رؤساء الوحدات الإدارية وأعضاء مجلس المحافظة لتضمن حصول المواطن على التيار الكهربائي من قبل أصحاب المولدات على أن يتبع بقرار يحدد عقوبات صارمة بحق المتلاعبين .

من جهته قال رئيس مجلس المحافظة جبير الجبوري أن المجلس تقدم بطلب رسمي لوزارتي الكهرباء والزراعة بزيادة حصة القادسية بتسعين (kv) إلا أن الوزارة لم توافق سوى على أربعين (kv) إضافية خاصة للزراعة ، وأضاف أن هناك مفاوضات تجري الآن بين المجلس ووزارتي الكهرباء والزراعة نأمل منها زيادة الحصة الخاصة بالزراعة .

وطالب رئيس لجنة الأعمار وتنمية الأقاليم في مجلس محافظة القادسية فاضل موات بمتابعة الدرجات الوظيفية المخصصة لجامعة القادسية ومراعاة أن تكون من حصة أبناء المحافظة بعيدا عن المحسوبية وتوجيه كتاب رسمي لرئاسة الجامعة يؤكد تعيين سكنة الديوانية حصرا .

وطرح رئيس لجنة النقل علي جواد الكعبي العمل ببناء الدور واطئة الكلفة والمشروع الفنلندي الذي يوفر الوقت والمال على المواطن في بناء الدور السكنية مع تزايد مشكلة السكن في المحافظة .