الأربعاء، 1 يونيو، 2011

مؤتمر للطفولة في القادسية بمناسبة يوم الطفل العالمي إشعال شمعة في الظلام أفضل من الاكتفاء بالنظر


تم نشر في Jun 01, 2011 | تعليق

فنار/القادسية/ضياء الدين الزركاني

بمناسبة يوم الطفل العالمي افتتح محافظ القادسية سالم حسين علوان صباح اليوم الاربعاء على صالة فندق الديوانية مؤتمر الطفولة تحت شعار ((حماية الطفل ورعايته ضمان لمستقبل العراق)) .

وشارك في فعاليات المؤتمر عدد من الباحثين وناشطي حقوق الانسان وهيئة مستشاري المحافظ . وقال المحافظ في كلمة افتتاح المؤتمر أن الأطفال سر الحياة وزهرتها وزينتها وهم فرحة قلوب الآباء ، ولا نريد أن نقلب صفحات الماضي وما عاناه أطفال العراق من انتهاكات خاصة التربوية منها أبان حكم النظام السابق وهو ما يوجب علينا في عهدنا الجديد أن نولي للطفولة اهتماما خاصا ، وأضاف أن البحوث والمحاضرات قد لا تغير في تفكير المجتمع شيء ولكن إشعال شمعة في الظلام أفضل لنا من الاكتفاء بالنظر فما يعانيه أطفالنا من إهمال وانعكاسات لترسبات الماضي التي بنت في بعض الأسر وجها من التخلف ناتج عن الأعراف البالية ، وبين أن الجميع يولد وهو يحمل في داخله موروثات قد أثرت فيها البيئة على الشكل والسلوك والتغذية والأخلاق وهو ما يؤكد على أن للبيئة اليد الطولي في صناعة شخصية الإنسان وهو ما يوجب على الدولة والمؤسسات التربوية إعادة النظر في مناهجها لصناعة الطفل الجديد في عهدنا الجديد ليتسنى لنا بناء قاعدة رصينة مبنية على الأسس الصحيحة في تربية الطفل لنبني منها مستقبل العراق .

ونوقش في المؤتمر أربعة بحوث علمية حمل أولها عنوان (العنف الأسري ضد الأطفال وعلاقته بجنس الطفل) للدكتورة رواء ناطق  من كلية الآداب بجامعة القادسية فيما حمل البحث الثاني عنوان (مشكلات الأطفال في المجتمع العراقي) للباحثين عاجل مجهول ووهاب عبد سعيد مديرية الإشراف التربوي ، أما البحث الثالث فكان بعنوان (مستقبل ألطفل العراقي في الوضع الراهن) لمستشار المحافظ للشؤون الاجتماعية نصير العصامي ، وكان آخر بحوث المؤتمر بعنوان (تأثير الوراثة والتنشئة الاجتماعية في بناء شخصية الطفل) للباحث سامر محمد علي دائرة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة .

وفي ختام المؤتمر وزع محافظ القادسية الهدايا التقديرية على الأطفال الأيتام والشهادات التقديرية للباحثين ومنح درع المحافظة (لمنظمة اليونيسيف) تسلمه عنها أحمد المحنة .