الجمعة، 24 يونيو، 2011

إعلان الحداد الرسمي في الديوانية بعد التفجير الانتحاري الذي استهدف منزل محافظ القادسية صباح اليوم



تم نشر في Jun 21, 2011 | تعليق

فنار/القادسية/تحسين الزركاني

طافت شوارع محافظة القادسية قبل قليل مسيرة جماهيرية حاشدة شيعت فيها جثامين شهداء التفجيرات الإرهابية التي طالت منزل المحافظ صباح اليوم الثلاثاء .

وقال نائب رئيس مجلس المحافظة الشيخ عناد النائلي أن منفذي التفجيرات هم من بقايا فلول القاعدة التي حاولت منذ تغيير النظام وتعكير الأمن وقتل الأبرياء من العزل ، وأضاف أن الحصيلة النهائية للحادث الجبان على حد وصفه سقوط ثلاثة وعشرين شهيدا وإصابة العشرات غالبيتهم من رجال الشرطة .

وبين النائلي أن سيارة من نوع كيا يقودها انتحاري استهدف مدخل منزل المحافظ من أحد الشوارع الفرعية وفجر نفسه قبل أن يتمكن أفراد الحماية من الوصول اليه وهو ما نتج عنه انفجار سيارة صغيرة أخرى نتيجة عصف الانفجار الاول .

وأشار النائلي أن مجلس المحافظة اعلن اليوم الحداد الرسمي ولمدة  ثلاثة أيام ترحما على ارواح الشهداء والضحايا الأبرياء الذين سقطوا صباح اليوم ، مؤكدا إقامة مجلس عزاء موحد للشهداء سيقام يوم الجمعة القادم .

هذا وطافت شوارع المحافظة مسيرة جماهيرية كبيرة شارك فيها مسؤولون حكوميون  شيع فيها الشهداء الذين سقطوا جراء الحادث .

تجدر الاشارة ان انفجارين سمعا صباح اليوم في محافظة القادسية استهدف الاول منزل محافظ القادسية سالم حسين علوان نتج عنه انفجار سيارة صغيرة كانت تمر بالقرب من سيارة الانتحاري التي انفجرت جراء العصف .