الخميس، 19 يوليو، 2012

للكلام بقية ... فرحة لقاء الوطن




تحسين الزركاني



كم جميلٌ هو السفرُ ,وكم رائعٌ لقاءُ الأحبةُ الأصدقاء ، والأروع ان تجد ما كنتَ تتصوره ،لتستقر في النهاية، وتنسى كل التعب ،لأنك وصلتَ الديار أخيراً، وعلى الرغم من انها ليست موطنك، إلا ان من فيها يشعرك بأنك بين أحضان الوطن، حين تتطاير مشاعر الحب نقيةً، كما الفراشات بين جنينة الأزهارِ ،ليفوح عبقُ عطرها ممزوجاً بأريج المودة.

وكما العاشقُ الولهانُ لعشيقته، أو أم عطشة لسماع صوت رضيعها ينطق "ماما"، أو انها حنين غريبا لعودته، كانت هي أشواقي، وباتت منذ الآن تزدادُ، وبدأت العد ثانية إلى حين موعدُ اللقاءُ.
كم جميل ان ترى قلوباً نابضة بالحب ، مجتمعة بالأمل ساعية بإخلاص الى بناء وطن ،تراقصت على جراحاته غربان، ناعقةٌ بالشّر والحسد ،لتذهب بفرحته.
هكذا هي الاصالة حين يجتمع الحب والصداقة والسمات الانسانية كلها من اجلك يا عراقنا.