الثلاثاء، 5 فبراير، 2013

للكلام بقية ... فراشات فرح الحرية




تحسين الزركاني

لم افرح بحياتي كما بالأمس بعد ان سمعت ان فراشات الحرية والسلام ستحلق فوق حقول المحبة والوحدة والتعايش السلمي، بإلغاء قانون جرائم المعلوماتية، الذي اثقل افكار الكثيرين بالتخوفات على مستقبل الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير في العراق.

قانون وصفه المختصون انه نسخة محدثة من قانون العقوبات 111 لسنة 1969، راعى في واضعوه زيادة العقوبات ومضاعفة الغرامات، لتصل الى السجن المؤبد وغرامات مالية تصل الى (50) مليون دينار عراقي اي ما يعادل تقريبا (40) الف دولار أمريكي، لكنه أغفل نوع الجرم ومدى ملائمة العقوبة وحجم الجريمة، ولم ينتبه الى ان العراق ما زال حديث العهد بالجريمة الالكترونية، وقد يكون الجهل بموضوع ما بداية لنهاية حياة اي مستخدم جديد لا يعرف عن الحواسيب شيئا.
عام مضى منذ ان عرفت بقانون جرائم المعلوماتية من احد اصدقائي المقربين، حين سألته لما لون صفحتك أسود وما تعني العبارة التي كتبت عليها (Sorry WE,RE CLOSED BY LAW) عذرا اغلقت بسبب القانون، قانون جرائم المعلوماتية الذي سيقيد الحريات ويجعل الجميع متهما، حين ينشر صورة او يلعق على موضوع ما.
عام مضى لم يقف المدونون والناشطون وعدد من الصحافيون الذين جمعوا بين الامرين، من المطالبة بالاستماع الى آرائهم، بتعديل بعض الفقرات المبهمة المطاطية التي تنال من الجميع على أبسط الأشياء.
ندوات وورش ومؤتمرات كانت اجملها حين اجتمعنا لتحقيق هدف واحد من الديوانية، إلى بغداد بين اوراق حمزوز وترجمة دينا وحروف علي الفلوجي ومحمد عبد الله وضحكات عماد وعلاوي ومزاح بحر ومحمد واسراء، وجدية قيس ومتابعة وميض ولؤي، الى تغريدات عمر ونوفل ودعاء ،وتفاني الخليفاويان والفتلاويان والسعيديان والشبانيتان والموسويان والجابري، لن انسى دعم علاء ونزهان يعرب ومنار، الطائي وبلائه دعاء، فقار والعسكري وكثير من اسماء انضمت لتناضل من اجل الحرية.
افرحني الغاء القانون لأعيش بأمل احقق غاياتي لبناء البلد لأبنائي واحفادي، لنكتب حاضرنا والآتي بعراق حر، إنسم لها الفضل بذلك لقاءات وتعاون نواب ومعنيين، شكرا لمن اسهم في تحقيق النصر شكري الى رئيس لجنة الثقافة النيابية واحسان العوادي والخضري والمشكور ومن وقف معنا، قبلاتي لك ياعماد وعمار الشابندر وحيدر خضر، ولن نتوقف يوما او نصمت ما زال لنا ...للكلام بقية... 

نشرت أكد نيوز على موقعها

مجلس النواب يلغي قانون جرائم المعلوماتية لانتفاء الحاجة منه لرفض العراقيين له

ونشرت المدى برس على موقعها 

http://bit.ly/11H08XL

ترحيب بإلغاء مسودة قانون جرائم المعلوماتية ودعوات لإلغاء قانون حماية الصحافيين