السبت، 28 مايو، 2011

( وكالة فنار) تضع معاناة الشاب ( عهد ) أمام أنظار المسؤولين والمنظمات والجمعيات الإنسانية لإنقاذ حياته

( وكالة فنار) تضع معاناة الشاب ( عهد ) أمام أنظار المسؤولين والمنظمات والجمعيات الإنسانية لإنقاذ حياته


فنار/القادسية/تحسين الزركاني

شأنه شأن العديد من الآباء الذين يقفون على عتبات أبواب المسؤولين يستجدون بصيص الأمل في دعم قد يكون سببا لشفاء مريض أو مصاب من الأبناء .

أبو عهد 47 عاما معلم لم يترك في زوايا بيته شيئا يستحق البيع ولم يبق جارا أو صديقا أو قريبا إلا واستلف منه مبلغا لا يعرف كيف يسده ، لا لأجل متعة أو بناء أو شراء سيارة كما هو معتاد ، بل لعلاج كبير أولاده الذي ولد ليعاني المرض وينازع أوجاعه لكنه لم ييأس حتى اليوم من رحمة الله عسى أن يراه يوما يعيش كما يعيش أقرانه .

(وكالة فنار )بحثت عن من له صلة بصور مرعبة شوهدت في لجنة حقوق الإنسان تبين حالة غريبة ليس لها سابقة ، وحصلنا عن قريب لهم يعمل في مجلس المحافظة ليذهب بنا إليهم كي نرى ونسمع لنبين لمن هو بعيد لا يستطيع الوصول لما يمر به الرعية علنا نكون سببا في جعل التواصل قائما بين السائل والمسؤول .

فور وصولنا استقبلنا السيد جميل أبو عهد في منزله الذي لم يبق فيه سوى بعض الفراش المتواضع بسبب العلاجات والمستشفيات ليروي لنا قصة ابنه عهد ويقول ، ولد عهد في العام 1994 بناحية السنية 10كم شمال الديوانية ولادة طبيعية حتى يومه الأربعين الذي ازداد فيه بكاؤه فعرضه على أحد اطباء الاطفال فشخص أن لديه خلعا في وركه الأيمن فقاموا بسحب قدمه بسلك لسحب العظام لترضعه أمه وهي واقفة حين يجوع ، بقي بهذا الحال سبعة أيام ، أخرجته بعدها ونقلته لطبيب ومستشفى آخر ببغداد وكان ذات التشخيص فطلب مني الطبيب أن أصنع له (حدوة حصان) فذهبت لسراج صنعها لي خصيصا لتربط بها قدمي عهد إلى صدره مدة ثمانية أشهر ، كان الحصار الذي عانى منه العراقيون في وقت النظام السابق في أوجه خاصة بعد (نزلة رمضان – هبوط سعر صرف الدولار) والراتب حينها ثلاثة آلاف دينار فقط اضطررت إلى بيع ما موجود في المنزل إضافة لبيع الحصة التموينية والاستدانة من الأقارب والأصدقاء دون أن ألمس تحسنا في وضعه الصحي ، وذات يوم مررت بالطبيب المعالج فأخبرني بأنه آسف على تشخيصه الخاطئ لم يكن لديه خلعا في وركه .  فعدت به إلى البيت ولكن قد أخذت قدماه وضع شبه التصاق بصدره ، فطفل ولمدة ثمانية أشهر قدماه مشدودتان إلى صدره مؤكد إنهما أخذتا وضعا ، فنمو الطفل يكون حسب الوضع الذي يكون عليه الجسم ، فذهبت أبحث عن طبيب آخر لعلي أجد من يشخص حالته فطالبنا بمبلغ (2.5) مليون دينار وفي ذاك الوقت الحرج عن عملية جراحية فتدخل أصدقاء للطبيب تعاطفوا معنا وخفضوا الأجور إلى (750) ألف دينار ، وبعد شهرين عادت الرجل اليمنى لشبه وضعها الطبيعي بعد الجراحة والتجبير  فيما بقيت اليسرى قريبة من صدره ، ووقف عهد لأول مرة ليملأ البيت فرحا وسعادة لكن سرعان ما تبددت تلك الفرحة حيث بدأت رجله تعود إلى سابق عهدها ، وكبر عهد بعاهته حيث كان يمشي على عكازين ، وذات يوم كان اخوته يلعبون بالكرة فأراد اللعب معهم لكنه وقع فكسرت ساقه كسرا مركبا أدى لظهور ورم بفخذه وحين راجعت الطبيب سمعته يهمس لطبيب آخر أنه قد يكون مرضا خبيثا لكن جرحه التئم وجبر كسره دون أي تداخل وعاد لحياته مرة أخرى حيث يذهب للصلاة في المسجد متكأ على عكازيه ، ويضيف أبا عهد أن الله منّ على ولده بالذكاء حيث كان يجيد العمل على الحاسوب وأجهزة الموبايل ويعشق الالكترونيات ، وعدت من جديد أترنح على أبواب العيادات الطبية والمستشفيات إلا أن الجميع أكد على أن حالة عهد ليس لها سابق ولن ينفع معه علاج في العراق فحتى لو أراد الأطباء بترها فمن أين يبترون هل يبترون من الحوض ويبقى نصف إنسان فرفضت الفكرة ورجعت به إلى البيت .

ويقول الأب المهضوم على ولده أن بداية الشهر الجاري تفاجئنا بنزف من رجله اليمنى بالقرب من الورك مع ظهور ورمة مخيفة تعادل وزن جسمه فأسرعت  به إلى أحد الجراحين الذي تعاطف معي وأرجع لي مبلغ المعاينة فأخبرته أني مستعد لجلب (لبن العصفور) لأنقذ حياة أبني فأحالني لطبيب تجميل والذي طلب نقله لأحدى مستشفيات المدينة خوفا من تلوث عيادته ، فذهبت في اليوم الثاني جاء طبيب التجميل أشار للممرضين بما يفعلوا وأختفى دون رجعة رغم اني فتشت عنه كثيرا لأعرف ما يصف له من علاج دون جدوى ، فكلفت أحد الأقارب ليتصل به فكانت وصفته لعهد ان نخرجه  للبيت ونقوم بتنظيفه وتضميده ويأتيني عصرا للعيادة الخاصة ليخبرني أن مرض ابني (نزفي) وليس لدينا امكانية لعلاجه داخل القطر وهناك بصيص أمل بعلاجه في الهند عسى أن تكون مستشفياتهم أفضل (هذا هو الطب لدينا) ،فكتب لي تقريرا أرسلته لأحدى المستشفيات الهندية الذي أجابني بضرورة المشاهدة الطبية لفترة تصل إلى شهرين .

وها أنا اليوم أتعثر على عتبات أبواب السادة المسؤولين والمنظمات والجمعيات المحلية والدولية لعلي أجد من يمد لي يد العون لينقذ ولدي بعد أن بعت آخر المقتنيات ولم يبق أحد من الاقارب والاصدقاء إلا واستلفت منه حتى غرقت في الديون التي لا أعرف متى أو كيف سأسددها .

وذهبنا لأم عهد التي لم نفهم من كلامها إلا جملة واحدة أتوسل إليكم انقذوا ولدي بسبب رعشة صوتها المغموسة بالبكاء .

أما عهد الخجول الذي طلب إيقاف تصوير الفيديو وعدم إظهار وجهه في الفوتو كان فيه من القوة التي يملؤها الأمل في التمسك بالحياة قال كلمات قليلة (كم بودي أن أعيش كما يعيش الأصحاء) .

ومن منطلق رسالتها الاعلامية  والموقف الانساني تنقل (وكالة فنار الاخبارية ) معاناة المعاق عهد  البالغ من  العمر 17 عاما يسكن ناحية  السنية في الديوانية امام  انظار الشرفاء والخيرين اصحاب النخوة والحمية من ابناء العراق النجباء ليمدوا  يد العون لحالة هذا الانسان الذي يعاني منذ سنين وانقاذ عائلته من ما أصابها من جراء ابنهم الذي ارهق حالتهم المعيشية  وهم يبتهلون الى الباري عزوجل ان يمن على ولدهم ببصيص من الامل .

الصورة تحاكي الشرفاء والخيرين

***********************************************************


Lighthouse put in front of officials and organizations and humanitarian associations humanitarian situation worthy of consideration

Agency Lighthouse News / tahseen alzrkiny
Like many parents who stand on the thresholds of the doors of officials begging for a glimmer of hope in the support may be a cause for the healing of the sick or injured children.
Abu era of 47-year teacher did not leave in the corners of his house, something worth the sales did not keep a neighbor or a friend or relative only borrow from an amount not know how to handle, not for fun or to build or buy a car as usual, but to treat a large children born to suffer the disease and disputes Oojall but did not give up until the day of God’s mercy hoping to see him live one day live as his peers.
Agency Lighthouse searched for who is linked to images of horror seen in the Commission on Human Rights found strange case has no precedent, and we soon have works in the provincial council to go us to them to see and hear to show who is far can not access the state of the parish publicly be the cause of make communication existed between the liquid and the administrator.
Once we’ve met Mr. Jamil Abu era in his house, which did not remain in which only some brushes modest because of the treatments and hospitals to tell us the story of his son Prince and says, born under the 1994 district Sunni 10 km north of Diwaniya, natural birth until the day of the forty which increased the crying took him to a pediatricians Vchks that he has khola on his thigh, right and they have to withdraw by wire to pull the bone is fed by his mother as she stood when hungry Left in this case seven days, brought him out later and took him to a doctor and another hospital in Baghdad, was once the diagnosis, he asked the doctor to make it (a horseshoe) so I went to SE made me specifically to link the feet of the Covenant to his chest for eight months, the siege was suffered by Iraqis at the time of the former regime in the draw, especially after (I got Ramadan) and the salary on time to three thousand dinars only had to sell an existing home in addition to sale ration and borrowing from relatives and friends without the I sense an improvement in his health, and one day I passed the wizard doctor told me he is sorry for the wrong diagnosis had no Khula in his thigh. I went back to my house, but had taken his feet, put semi-adhesion chest Aftvl for a period of eight months, his feet strapped to his chest is certain that she would be arranged in a growth of the child to be according to the situation be the body, so I went looking for another doctor to the find of the diagnosed condition We demand of $ (2.5) million dinars At that critical time for surgery intervened friends of the doctor sympathized with us and cut wages to (750) thousand dinars, and after two months back right leg of the semi-normal after surgery and splinting as they kept the left close to his chest, and stop time for the first time to fill the house with joy and happiness, but quickly dissipated the joy where I started the leg back to normal, and the large time Avahth where he was walking on crutches, and one day his brothers playing ball so he wanted to play with them but it took place and broke his leg broken boat led to the emergence of tumor thigh and when I checked the doctor heard him whisper to another doctor that he had be a malignant disease but wound coalesce and reparation broken without any interference and returned to life again and goes to pray in the mosque, leaned on his crutches, and adds the father of the Covenant that God on his son’s intelligence, where he was good at working on computers and mobile devices and loves electronics, and I went back to swaying on the doors medical clinics and hospitals, but everyone said that the situation of an earlier era would have no benefit with treatment in Iraq, even if the doctors wanted to amputate the limb amputated, it is where you amputated remains of the pelvis and half people rejected the idea and returned to my house.
The father says the underdog to his son that the beginning of this month quietly bleeding from his right leg near the hip with the emergence and Inviolability scary equivalent to the weight of his body ran him to a surgeon who sympathized with me and returned me the amount of the preview I told him I was ready to bring (milk bird) to save my son’s life Vohalni to a plastic surgeon and who requested to be transferred to a hospital in the city for fear of contamination clinic, so I went on the second day came a doctor cosmetic Açar for nurses, including do and disappeared without a return, though I searched a lot about him to know what describes his treatment to no avail, at the cost of a family of related was described as the era that get it out of the house We are cleaning and Tdmidh and comes to me in the afternoon clinic on to tell me that the disease my son (hemorrhagic) and we have no possibility of treatment within the country and there is a glimmer of hope for his medicine in India might be the hospitals better (this is the medicine we have), he wrote me a report sent to one of the Indian hospitals that answered the need seen medical for up to two months.
Here today I falter on the thresholds of doors gentlemen officials, organizations and associations of local and international to find a supplier to me a helping hand to save and I have yet to sell the last holdings did not keep one of the relatives and friends only and drew it until it sank into debt, which I do not know when or how Sosddha.
And we went under the mother that she did not understand from only one sentence, I beg you and Save the jerk because I have a voice dipped in tears.
The era of shy, who asked to stop filming the video and not show his face in the Alfoto was its force that fills hope in upholding life, said a few words (how I would like to live as healthy lives