السبت، 28 مايو، 2011

مجلس محافظة القادسية يستضيف ممثل شركة زين لكثرة شكاوى المواطنين عليها وينذره لرداءة الخدمات

مجلس محافظة القادسية يستضيف ممثل شركة زين لكثرة شكاوى المواطنين عليها وينذره لرداءة الخدمات


        

فنار/القادسية/تحسين الزركاني

عقد مجلس محافظة القادسية اليوم الثلاثاء اجتماعه الأسبوعي ناقش فيه جملة من القرارات التي تقدم بها المجلس . وطالب رئيس لجنة المساءلة والعدالة داخل صيهود الكناني بمتابعة ملفات الفساد وحث المواطنين على التفاعل معها من خلال الندوات الجماهيرية والمؤتمرات التثقيفية والتنسيق مع الجهات الرقابية والعمل على أن يكون قرارها ملزما قضائيا من خلال الجهات التشريعية القادرة على سن القرارات والقوانين ، وأستشهد الكناني بعدد من الملفات التي مازالت عالقة وهو ما أجمع عليه غالبية الأعضاء مطالبين إصدار قرار بهذا الصدد .

فيما طالب رئيس لجنة النقل والمواصلات علي جواد الكعبي بضرورة متابعة تعيينات العقود والدرجات الوظيفية خاصة في الدوائر التي أعفي مدراؤها بقرارات من مجلس المحافظة خاصة مديريات التسجيل العقاري والزراعة والبلدية .

وطالب رؤساء لجنة الزراعة والموارد المائية ولجنة حقوق الإنسان ولجنة الأعمار وتنمية الأقاليم والتربية والنزاهة في مجلس المحافظة على أن يكون التعيين في جميع الدوائر مقرونا بالتنسيق مع مكتب تشغيل العاطلين على العمل .

وعلى خلفية ورود الكثير من الشكاوى التي تقدم بها المواطنون حول رداءة خدمات شركة زين للهاتف النقال في المحافظة استضاف المجلس باجتماع اليوم وفد وممثل الشركة في الديوانية وطرح المشاكل التي يعاني منها المواطن بسبب رداءة الخدمات والرسائل المزعجة وإجراءات التعطيل التي تتخذها الشركة بدون مسوغ .
وقال عنه ممثل زين أن الشركة مرتبطة بتعاقدات مع الحكومة العراقية منذ العام 2003 وطورت خدماتها بعد دمج شركة عراقنا معها ولكن جملة من المشاكل الإدارية والفنية تعود لبعض التشريعات لا تسمح لنا بتطوير أنظمتنا التي مازالت تعمل مع الجيل الثاني بعدما تجاوز العالم الجيل الثالث ويعمل اليوم مع رابع الأجيال فالهيئة المرتبطة بمجلس النواب والتي تشرف على قطاع شركات الاتصال في العراق لم تسمح لنا حتى اليوم بإدخال منظوماتنا الحديثة والتي كلفت الشركة مئات ملايين الدولارات وألزمتنا بشراء الخدمة من وزارة الاتصالات العراقية إضافة لإعمال القرصنة التي يقوم بها البعض يخترقون من خلال برامجهم أنظمة الشركة ويدخلون على المشتركين بتلك الرسائل على أمل النيل منهم والنصب عليهم.

وقال رئيس لجنة الأعمار وتنمية الأقاليم فاضل موات ان المجلس معني بمصالح مليون و(200) ألف مواطن عراقي وغير مهتم بالجوانب والمشاكل الفنية التي تعاني منها (زين) والشركة ألزمت نفسها مع المواطنين العراقيين الذين يدفعون من قوت أطفالهم للتمتع بالخدمة الضائعة من هذه الشركة ، وأضاف” أنا بالأمس قد فشلت في أكثر من ثلاثين إلى أربعين مرة من محاولات الاتصال رغم أني مسؤول ومجلس المحافظة يسهم في دفع جزء من نفقات الاتصال وراتبي يساعدني على الخسارة إليكم ولكن المواطن الفقير من أين يأتي لكم بالمال مقابل خدماتكم “ومشروعكم الاستثماري إن كان يضر مصالح أبناء محافظتنا فنحن كمجلس محافظة لدينا الإجراءات الخاصة القادرة على حماية حقوق الناس ، وأشار إلى أن مجلس المحافظة في العام2007 كان له معكم مثل هذا اللقاء بمشكلة كالتي تحدث اليوم احتسبنا فيها الأموال التي يتضرر بها المواطنون جراء تردي الخدمات وكانت نتائجها مهولة ومرعبة تعهدت خلاله الشركة بإصلاح الأوضاع مع تنفيذ مشروع بمئة ألف دولار وافقتم عليه ولم تلتزم شركتكم بالتنفيذ ، وقال أنا اعتقد بأن التعهدات التي ستصدر عنكم اليوم لن تنفذ أيضا ، ومشكلة الرسائل النصية المزعجة التي ترد للمواطنين على مدار الساعة من قبل القراصنة فالشركة ملزمة بحماية منظومتها ومشتركيها فان لم تقدروا على ذلك فلمجلس المحافظة صلاحيات للتعاقد مع شركات أكثر التزاما مع مشتركيها .