السبت، 19 مايو، 2012

فرحة حزينة


يا ملاكا قد رحل
منذ عام انتقل
وأمر الحزن ينسدل
بالأمس شعشع نوراً للفرح
لكنه لم يكتمل وللقلب جرح
كنت أسمع صوتك وخيال روح
تحوم في المكان لتنشر السلام
وتدعو  ليعم الوئام
وتكون السعادة مسك الختام

طرت فرحا حين سمعت طفلي الصغير
يعلن مقدمه للعالم سفير
يبلغنا أشواقك هدير
ليغير دموع فرحتي إلى أحزان بالذكريات
ويذكرني بعصرة الآهات
حين رحلت عصفورتي إلى آخرة الاموات
لا تحزني يا أبنتي ولا تستوحشي الطرقات
فنبض حيدرَ ينير لك تلك الظلمات
لتلعبي معه وتداعبيه أنيسا
  اسميناه تيمنا بصاحب الكرامات
ذاك الذي به استنجدت من بعد الله
ليكون حاضرا لك في تلك الحياة
لتعيشي ملاكا يتنقل بين الجنات
آآآه من شوقي لك يا هديــــــر