الاثنين، 7 مايو، 2012

احتفال الشبكة العراقية للإعلام الإجتماعي "انسم" باليوم العالمي لحرية الصحافة وكلمة الشبكة بالمناسبة

video
كلمة الشبكة العراقية للإعلام الاجتماعي "I.N.4.S.M" باليوم العالمي لحرية الصحافة في الديوانية اليوم.
 
إنسم والمدونيّن يحيون ذكرى اليوم العالمي لحرية الصحافة
الديوانية/ضياء الدين الزركاني
أقام تجمع مدوني الجنوب بالتعاون مع الشبكة العراقية للإعلام الاجتماعي "I.N.4.S.M." ومديرية زراعة الديوانية ،بالتنسيق مع نقابة المهندسين الزراعين حفلا فنيا لمناسبة ذكرى اليوم العالمي لحرية الصحافة، حضره مسؤولين وصحافيين ومدونيّن ومنظمات مجتمع مدني.

وقال عضو بورد الشبكة العراقية للإعلام الاجتماعي "انسم" تحسين الزركاني خلال كلمة ألقاها في الحفل ان "المؤلم في احتفالنا اليوم ،تصدر العراق لقائمة دول العالم في قمع الحريات من خلال التشريعات والقوانين التي تتعارض مع المواثيق والعهود الدولية".
وأضاف ان "مرور ذكرى اليوم العالمي لحرية الصحافة مجددا في ضوء تطورات كبيرة تشهدها المرحلة الحالية في العراق، وهذه التطورات أفرزت نوعا جديدا من الصحافة "التدوين" او "الصحافة المجتمعية" التي بدأت تلعب دورا رئيسا في توعية الشعوب وأسهمت في تغذية ثورات التحرر في العديد من البلدان خاصة العربية منها".

وتابع ان "انطلاق الشبكة العراقية للإعلام الاجتماعي "أنسم" في ظل التطورات التي يعاني منها الصحافيين العراقيين، لاستيعاب أكبر عدد من المدونين وربط جسور التواصل بينهم وبين الصحافة التقليدية ،والعمل على تعديل القوانين التي تقيد حرية التعبير والصحافة في البلاد، وندعو إلى اعادة النظر في قانون جرائم المعلوماتية بما يضمن حرية التعبير للمدونين العراقيين".
وأشار الزركاني إلى أن "التدوين بات يلعب دورا اساسيا ومؤثرا في المجتمعات المعاصرة ،حيث اسهم في تطوير وإنضاج الوعي الشبابي بقضايا الأوطان ،كما اسهم في الكشف عن الكثير من القضايا والمشكلات التي تعاني منها المجتمعات، ووضعها على طاولة الحوار مع المعنيين، وهذا الامر يتطلب دعما حقيقيا لحركة التدوين في العراق لتصل إلى مستويات ارفع ، نتمكن من خلالها ان نلعب دورا اكثر فاعلية في القضايا التي تهم المجتمع ولتكون نقطة إسناد رئيسة لدور الصحافة التقليدية".
من جهته طالب عضو مجلس محافظة الديوانية ثامر ناجي الحميداوي "الصحافيين ايصال الحقيقة كاملة الى الجمهور ،ليعرف حقيقة ما يجري بوضوح، ورقابة المسؤول ونقده دون ان يعلم بها المواطن لا فائدة منها، فمن يفضح الطغاة والمفسدين سوى الصحافيين والاعلاميين والمدونين".
ولفت إلى أن "الرقابة دون مواجهة لا قيمة فيها ، ومن عدً الصحافيين والمدونين السلطة الرابعة ،لم يصف حالكم بل كان يريد ان يصف أهدافكم ،ويجب على الصحافة ان تبقى مستقلة غير خاضعة لهذه الجهة أو تلك ، وأسجل استغرابي على بعض الصحافيين ممن يطالبون بالأموال، في وقت يجب أن يتحلون بالكثير من المثل العليا والتجرد من المشاكل الخاصة، لكي يتمكن من ايصال الحقيقة كاملة إلى الجمهور".   
من جانبه ألقى المشرف العام على تجمع مدوني الجنوب علي الشباني كلمة منظمة اليونسكو جاء فيها "يحتفل العالم في الثالث من ايار من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة ، والعراق هو احد البلدان التي تحتفي بهذه المناسبة التي اسستها اليونسكو عام 1991 لدعم حرية التعبير عن الراي ودعم الصحافة والاعلام في العالم، وكما ترون فان التغييرات التي حصلت مؤخرا في المحيط العربي كانت بالأساس نتاج حرية التعبير عن الراي وحرية وسائل الاعلام ،فلم يعد هنالك قوة بمقدورها كبت حرية التعبير مع تطور وسائل الاتصال وتحول المواطن العادي الى صحفي واعلامي، بمقدوره ان يعبر عن رايه بواسطة هاتفه النقال او حاسوبه او عن طريق وسائل الاعلام ، وقد حل الوقت الذي اصبحت فيه التغيرات الاجتماعية سريعة وممكنة وللصحافة والاعلام والتدوين الدور والاثر في ترقية وحماية هذه التغيرات ،واليونسكو بدورها تؤكد سعيها لدعم ومساندة الصحافة والاعلام والتدوين في العراق للوصول الى افضل مستوى فيما يخص حرية التعبير وحرية وسائل الاعلام وضمان تشريع القوانين التي تتيح حق الوصول لمعلومة وحرية التعبير عن الراي".